الموضوع: مجالس الشباب
عرض مشاركة مفردة
قديم 15-08-2015, 06:27 PM
عباس محمد س عباس محمد س غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 108216

تاريخ التّسجيل: Jan 2015

المشاركات: 2,025

آخر تواجد: 19-09-2018 11:17 PM

الجنس:

الإقامة:

[FONT='Times New Roman','serif'] [/font][FONT='Times New Roman','serif']([/font][FONT='Times New Roman','serif']وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء، ولكن ذكرى لعلّهم يتقون [/font][FONT='Times New Roman','serif'])[/font][FONT='Times New Roman','serif']. فليس على الرافض والمحتجّ والمندّد بموقف هؤلاء الظالمين من ذنب يحاسب عليه، كما إنّه بموقفه الرافض قد يلفت انتباه المشاركين (الخائضين) في أحاديث الكفر إلى سوء عملهم فيرتدعون ويثوبون إلى رشدهم.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']أمّا إذا بقيت في هكذا مجلس تجاريه وتسكت عمّا يقال فيه فإنّك ـ والحال هذه ـ (منافق) وأنت مع (الكافر) في كفره، ومع الظالم في ظلمه، ومع المنافق في نفاقه.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']يقول تعالى: [/font][FONT='Times New Roman','serif']([/font][FONT='Times New Roman','serif']وقد نزّل عليكم في الكتاب إن إذا سمعتم آيات الله يُكفّر بها ويستهزئ بها، فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره [/font][FONT='Times New Roman','serif'])[/font][FONT='Times New Roman','serif'].[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']هذا هو الموقف القرآني من مجالسة أمثال هؤلاء، فإذا لم يبدّلوا الحديث بحديث غيره، وبقيت تجالسهم فأنت شريكهم [/font][FONT='Times New Roman','serif']([/font][FONT='Times New Roman','serif']إنّكم إذاً مثلهم [/font][FONT='Times New Roman','serif'])[/font][FONT='Times New Roman','serif'] فالساكت عن الحق شيطان أخرس [/font][FONT='Times New Roman','serif']([/font][FONT='Times New Roman','serif']إنّ الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعاً [/font][FONT='Times New Roman','serif'])[/font][FONT='Times New Roman','serif'].[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فالراضي بالكفر والاستهزاء بالله وبدينه وبرسله وكتبه وعقائده وأحكامه هو منافق حتى وإن لم يهاجم الاسلام علناً.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']يقول الإمام الصادق [/font][FONT='Times New Roman','serif'](عليه السلام)[/font][FONT='Times New Roman','serif'] : «لا ينبغي للمؤمن أن يجلس مجلساً يعصى الله فيه ولا يقدر على تغييره». وقد نهى شخصاً كان يجلس في مجلس خاله الذي يصف الله بأوصاف البشر والله ـ كما نعلم ـ ليس كمثله شيء، فقال له:[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']ـ «فإمّا جلست معه وتركتنا، وإمّا جلست معنا وتركته».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فقال: «هو يقول ما يشاء، أي شيء عليَّ منه إذا لم أقل ما يقول؟».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فقال الصادق [/font][FONT='Times New Roman','serif'](عليه السلام)[/font][FONT='Times New Roman','serif'] : « أما تخاف أن تنزل به نقمة فتصيبكم جميعاً. أما علمت بالذي كان من أصحاب موسى [/font][FONT='Times New Roman','serif'](عليه السلام)[/font][FONT='Times New Roman','serif'] وكان أبوه من أصحاب فرعون فلمّا لحقت خيل فرعون موسى تخلّف عنه ليعظ أباه فليحقه بموسى، فمضى أبوه وهو يراغمه حتى بلغا طرفاً من البحر فغرقا جميعاً، فأتى موسى [/font][FONT='Times New Roman','serif'](عليه السلام)[/font][FONT='Times New Roman','serif'] الخبر فقال: هو في رحمة الله، لكنّ النقمة إذا نزلت لم يكن لها عمّن قارب المذنب دافع».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فالموقف من مجالس الكفر واضح صريح .. لأنّها مجالس معصية، والنقمة إذا نزلت على المجتمعين في المجلس شملتهم جميعاً، فإمّا أن (تغيّر) بقول أو بفعل، وإمّا أن (تنسحب). وفي كلا الموقفين نجاة، وما عداهما عذاب وهلاك.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']2 ـ مجالس السباب:[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif']السباب ـ في الإسلام ـ منهيٌ عنه لأيّ كان من الناس حتى الأعداء، فلقد نهى أحد القادة المسلمين جيشه عن سبّ الجيش المعادي، فقال: «إنِّي أكره لكم أن تكونوا سبّابين».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']والبديل للسباب هو (النقد) وإبراز المؤاخذات. والنتيجة هي إنّ المربّي الإسلامي يريد لنا أن نكون عفيفي اللسان، وأن لا نهبط إلى مستوى الإسفاف والمهاترة.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']وبالتجربة ثبت أنّ الذي يسبّ لا بدّ أن يتوقع ردّ الفعل العكسيّ من الذي يسبّه، فالسبّ يجرّ إلى السبّ «سبٌّ بسبّ أو عفوٌ عن ذنب». وهذا ما أدبّ به الله المؤمنين بقوله: [/font][FONT='Times New Roman','serif']([/font][FONT='Times New Roman','serif']ولا تسبّوا الذين يدعون من دون الله فيسبّوا الله عدواً بغير علم [/font][FONT='Times New Roman','serif'])[/font][FONT='Times New Roman','serif'].[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']ففي الحديث عن مجالس السباب: «مَن قعد عند سبّاب لأولياء الله» أياً كان هذا الولىّ، نبياً أو إماماً أو عالماً، أو مؤمناً صالحاً، أو عاملاً مجاهداً «فقد عصى الله تعالى». لأن حرمة المؤمن الولي عند الله أعظم من حرمة الكعبة.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']هي مجالس معصية إذاً، وكما إن مجالس الكفر معصية وتجب مقاطعتها والانسحاب منها في حال عدم التمكّن من تغييرها، فكذلك مجالس السباب والشتائم: «مَن قعد في مجلس يُسبّ فيه إمام من الأئمة، يقدر على الانتصاب» أي إن يقوم ليغادر المجلس احتجاجاً «فلم يفعل ألبسه الله الذلّ في الدنيا، وعذّبه في الآخرة، وسلبه صالح ما منّ به الله عليه من معرفتنا». أي أهل بيت النبوّة [/font][FONT='Times New Roman','serif'](عليهم السلام)[/font][FONT='Times New Roman','serif'] الذين أوصى النبيّ [/font][FONT='Times New Roman','serif'](صلى الله عليه وآله وسلم)[/font][FONT='Times New Roman','serif'] بالمودة إليهم.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']وفي حديث آخر: «مَن سبّ أولياء الله فلا تقاعدوه».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']وفي غيره: «مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يجلس مجلساً يُنتقص فيه إمام، أو يُعاب فيه مؤمن». وموقف الاعتزال والمقاطعة يأتي لاحقاً ـ كما تبيّن ـ والأفضلية لموقف الردع والإنكار إذا كان ذلك ممكناً، أو أحرزت سلفاً ما يمكن أن يتركه ذلك من تأثير إيجابي، وما يأتي به من نتيجة طيِّبة مضمونة.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']3 ـ مجالس الكذب على الله ورسوله:[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif'](الإيمان) و (الكذب) نقيضان لا يجتمعان.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فلا يمكن أن تكون مؤمناً وتكون كاذباً في نفس الوقت، لسبب بسيط وهو أنّ الإيمان يعني الصدق.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']والكذب قبيح وممقوت .. وفضيحة .. وجريمة بحقّ (الحقيقة).[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فما بالك بالذي لا يكذب عليك فقط وإنّما يكذب على الله ورسوله، فيقول: قال الله ولم يقل الله بذلك، أو يتلاعب بكلمات الله ويحرِّفها عن مواضعها، ويتحايل على أحكامه. ويقول: قال رسول الله وهو كذب وافتراء ونسبة باطلة لم يقل النبيّ [/font][FONT='Times New Roman','serif'](صلى الله عليه وآله وسلم)[/font][FONT='Times New Roman','serif'] ذلك ولم يأمر به، وربّما يكون قد نهى عنه.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']ففي الحديث: «ثلاثة مجالس يمقتها الله، ويرسل نقمته على أهلها فلا تقاعدوهم ولا تجالسوهم: مجلساً فيه مَن يصف لسانه كذباً في فتياه، ومجلساً ذكر أعدائنا فيه جديد .. ».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فالكذب في الفتيا، هو أن تحلِّل حراماً وتحرِّم حلالاً من غير علم، ولذا جاء في الحديث: «مَن أفتى بغير علم فليتبوّأ مقعده من النار».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فإذا جلستَ مجلساً كهذا، كذب فيه بعضهم على الله ورسوله فالأسلوب الأمثل في معالجة الموقف هو أن تسأل: أين هذا في كتاب الله؟ أو أنّ هذا يخالف كتاب الله ويناقضه .. أو أنّ هذا غريب لم يقل به إمام أو مفسِّر أو عالم.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']وحتى الأحاديث المنسوبة إلى النبيّ [/font][FONT='Times New Roman','serif'](صلى الله عليه وآله وسلم)[/font][FONT='Times New Roman','serif'] لا بدّ أن تعرض على كتاب الله لنرى هل هي مما يوافقه أو يخالفه «فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فاضربوا به عرض الجدار».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']وبالضمن، فإنّ الكذب على أولياء الله والمؤمنين هو (كذب) مذموم ومرفوض، ولا ينبغي مجالسة الذين يكذبون على المؤمنين أو يقوّلونهم ما لم يقولوا، أو يحرّفوا كلماتهم، إذا لم ينفع معهم الوعظ أو النهي عن ذلك.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']4 ـ مجالس البدعة والشرك والضلالة:[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']هذا النوع من المجالس يمكن أن نُسمِّيه بـ (المجالس المشبوهة) لأنّها قد تختلط على الشباب فلا تظهر هويتها واضحة إلاّ بعد حين. ولذلك فإنّ الانخراط أو الانتساب أو الدخول في أىّ مجلس لا بدّ أن تسبقه أسئلة من قبيل:[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']ـ إلى ماذا يهدف هذا المجلس؟[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']ـ مَن هو رأسه والمسؤول عنه؟[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']ـ مَن هم أعضاؤه؟[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']ـ ما هي وسائله ونشاطاته؟[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']ـ مَن هو الذي يموّله؟[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فإذا أحرزت الاطمئنان الكافي، وتعرّفت عليه عن كثب، أمكنك المشاركة فيه، وإلاّ فضريبة التورّط باهضة.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فالبدعة، هي إدخال ما ليس من الاسلام في الاسلام، وكلّ بدعة ضلالة، وكلّ ضلالة في النار.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فما أكثر ما يعتبره الناس مسلماً وهو ليس من الاسلام في شيء، فإذا تعذّر علينا الفرز فلنرجع إلى علمائنا ومراجعنا وخبرائنا لنستنير برأيهم فيما هو (دخيل) وما هو (أصيل).[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']يقول رسول الله [/font][FONT='Times New Roman','serif'](صلى الله عليه وآله وسلم)[/font][FONT='Times New Roman','serif'] : «إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فاظهروا البراءة منهم، واكثروا من سبّهم، والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الاسلام ويحذرهم الناس، ولا يتعلّمون من بدعهم، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم من الدرجات في الآخرة».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']إنّ البراءة من أصحاب مجالس البدع والشك والضلالة، وسبّهم وذمّهم وإلقاء اللوم عليهم، ومواجهتهم بما يحيّرهم ويفحمهم، كل ذلك ناشئ من الضرر الكبير الذي تلحقه هذه المجالس بالاسلام وبالمسلمين.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فالموقف من هذه المجالس هو المقاطعة والعزل الاجتماعي حتى لا يصاب بعدواهم أحد. ولكي يشعروا بخطأهم تحت ضغط العزلة الاجتماعية.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']5 ـ مجالس تمجيد أعداء الله:[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']مرّ بنا، إنّ من بين المجالس الممقوتة «مجلساً ذكر أعدائنا فيه جديد».[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فالمجالس التي يرفع فيها ذكر أعداء الله من الظالمين والمجرمين والفسقة كثيرة متنوّعة، تعقد تارة تحت لواء (المهرجانات الشعرية) وتارة تحت لافتة «الندوات الثقافية» وأخرى تحت اسم «الملتقى الجماهيري» وهي مجالس لا يذكر فيها اسم الله، بل تمجّد فيها أعمال الطغاة، وتبرز فيها أخطاؤهم وخطاياهم، وينظر فيها إلى حماقاتهم على إنّها عقل وحكمة وبعد نظر، وإلى كلماتهم التافهة على إنّها (خطابات تأريخية).[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']إنّ مجالس تكريم وتعظيم هؤلاء هو إعلاء لشأن الظلم والباطل، وهي إساءة سافرة لما هو انساني وحضاري ونبيل، وحضور تلك المجالس هو نوع من التكريم للفسق وللجريمة وللتفاهة، أو مساهمة معنوية أو رمزية فيها.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فلقد رفض الصالحون دائماً حضور مجالس الظالمين وقاطعوها حتى لا يكونوا جزءاً من الحاشية، أو المحسوبين على البلاط فيتصوّر الناس إن تلك المجالس شرعيّة ولا غبار عليها، وإذا صادف وحضروها لسبب ولآخر فإنّهم لا يفوّتون الفرصة في تقديم الموعظة والنصيحة والنهي عن المنكر.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']6 ـ مجالس المرائين والمغرورين:[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']إذا شممت من مجلس رائحة الرياء والتباهي بالعمل الصالح، والتعبير عن المنّة لما قام به هذا أو ذاك ..[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']وإذا كان بعض الشبان أو الفتيات أو غيرهم يحاول استعراض عضلاته المعنوية ليتفاخر بها على أقرانه وأصدقائه، وكأنّه يقول لهم بلسان الحال: أنا خير منكم .. أنا فعلت هذا .. ولكنّكم لا تقدرون على فعله، وبذلك فهو يسجّل لنفسه نقاط امتياز وتفاخر يتصوّر أن أصحابه يفتقرون إليها.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']وهكذا إذا جلست الفتاة إلى فتيات يتظاهرن بزينتهنّ، ويزهين بجمالهنّ، ويكثرن من الحديث عن رفض هذا الخاطب وذاك لأنهنّ يرينه لا يناسبهن في وضعه المادي أو الاجتماعي.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']وإذا بالغ المجتمعون في المجلس في قدراتهم ومهاراتهم ومواهبهم التي يعود بها الفضل لله أوّلاً وقبل كل شيء، واعتبروا أنفسهم أفضل من غيرهم ليس بما يمتلكون من أموال وجمال وجاه فقط، بل حتى في عباداتهم وخدماتهم وأعمالهم الخيِّرة ..[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']فتلك مجالس لا ينبغي الركون إليها، ولا أن تصبح فرداً في جوقتها، أو قطيعها، لأنك بذلك تشمّ رائحة الذات المتصاعدة، والأنوف المشمخرّة، والخدود المصعّرة .. وهو جوّ خانق لأنّ أصحابه لا يرون فيه إلاّ أنفسهم، ويتصاغر الآخر في أعينهم حتى لو كنت أنت .. صديقهم وصاحبهم وجليسهم.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]
[FONT='Times New Roman','serif'][/font][FONT='Times New Roman','serif']وكلّما جلست مجلساً يكثر فيه المتواضعون .. شممت رائحة أخرى طيِّبة يمسّك من طيبها طيب .. وإذا صحّ أنّ الطبع يسرق من الطبع، فإن مجالس المراءاة تصيبك بعدواها، كما أن مجالس التواضع تضفي عليك من محاسنها.[/font][FONT='Times New Roman','serif'][/font]


يتبع

الرد مع إقتباس