عرض مشاركة مفردة
قديم 03-09-2016, 11:34 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 25,387

آخر تواجد: اليوم 05:46 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس

قرانا رد الشيخ الماحوزي وكان فيما يخص
اولا : عكرمة ردا ترقيعيا في محاولة توثيق عكرمة عند الشيعية وجعله اماميا يتكلم بالتقية مخالفا بذلك اقوال الائمة الاعلام الذين اثبتوا انه خارجي ومن اهل النار بحسب نص الامام المعصوم
الامام المعصوم يقول عكرمة من اهل النار والماحوزي يقول المعصوم بمدح عكرمة
لست أعلم من المحقق الدكتور الماحوزي بمباني الشيعه حتى ترد على كلامه وأنت من المخالفين هذا أولآ
عكرمه قال الشيخ وغيره أن مسارعة الامام لتلقينه فيه إشعار بحسن حاله وأنه روى روايات عن أهل البيت عليهم السلام تنفي ماقيل فيه بأنه ناصبي أو خارجي وأما ماقيل فيه لما نسب اليه فقط
وهنا رابط في بيان حال عكرمه
http://www.hodaalquran.com/rbook.php?id=2576&mn=1
ولانلومك فأنت وغيرك نسخ ولصق فقط من المنتديات حتى إننا حفظنا هذه النسوخات ونعرف أنكم ستردون بها وتم نسفها
إضافه الى أن وجود أصحاب الاجماع في السند لاينظر الى مابعدهم فلايضر وجود عكرمه وغيره بعدهم فافهم
وقد وضعت كلام الشيخ الداوري
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس

ثانيا: اما ابن عباس وردت الروايات الشيعية بذمه كونه ضال اعمى القلب في الدنيا والاخرة وانه سرق اموال المسلمين وخرج عن طاعة الامام علي والماحوزي يقول رغم ذلك انه ثقة عند الشيعة
[/font]
أجاب الدكتور المحقق عن هذه الشبهه وقال إنه ليس بمعصوم وأنه من الثقات فتكرار ماتم الرد عليه حيلة العاجز
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس

ثالثا : نرى الماحوزي يخطأ الخوئي في حالة ابن ماجلويه ويضرب بكلامه عرض الحائط فهل الماحوزي اعلم من الخوئي في علم الرجال لكنه لما يحتاج الى الخوئي يرجع ويأخذ بقوله ويضرب بقول النجاشي عرض الحائط في تضعيف محمد بن خالد البرقي
[/font]
الشيخ الماحوزي قال عن المشهور وعضد كلامه بقرائن تدل على صحته وحكم العلامة بصحة طريق الصدوق الى اسماعيل بن رباح وهو فيه وقال عنه عبدالله المامقاني في نتائج التنقيح 1/142: محمد بن علي بن محمد بن ابي القاسم ماجيلويه ثقه على الأقرب وأنت من يأخذ بكلام السيد الخوئي في مكان عندما تحتاجه في الترضي وتعرض عنه وتضرب به عرض الحائط في توثيقه لمحمد بن خالد البرقي ولكونك لاتعرف مبانينا لاتعرف أن الشيخ الطوسي كما ذكر الشيخ الماحوزي وثق محمد بن خالد البرقي والأكثريه على توثيقه تبعآ له لأنه لم يعارضه تضعيف النجاشي وقد ذكر الشيخ الماحوزي علة قول النجاشي وللزيادة أنقل التالي:
قال العلامة في الخلاصة: والاعتماد عندي على قول الشيخ أبي جعفر الطوسي من تعديله (الخلاصة:237).
وقال الشهيد الثاني في حواشي الخلاصة: الظاهر ان قول النجاشي لا يقتضي الطعن فيه نفسه بل فيمن يروي عنه ويؤيده كلام ابن الغضائري، وحينئذ فالأرجح قبول قوله لتوثيق الشيخ له وخلوه عن المعارض.
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس

اضف الى ان الخوئي وثق البرقي بالظن بالرغم من ان كلام النجشي كان صريحا في ضعف البرقي في نفسه وليس في جهة مايرويه عن الضعفاء
فنرى الماحوزي متناقضا يقفز بين راي وراي اخر في سبيل ايجاد اي وسيلة لتصحيح السند
[/font]
الآن الخوئي يوثق بالظن كما تقول عندما وثق محمد بن خالد البرقي ولاتقول أنه لايعتمد على الترضي للوثاقه بالظن القابل للرد عليه والمراجعه والسيد الخوئي يقبل كل رد علمي
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس

تعويض السند اكبر جملة مضحكة عند المرقعين لعلم الرجال الشيعي
ومع ذلك قالماحوزي يقول يمكن تعويض سند الصدوق الى البرقي بطريق الشيخ الطوسي اليه
لكن الشيخ الخوئي يقول ان طريق الطوسي الى البرقي ايضا ضعيف
معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج 17 - ص 74[/font]
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل ، وابن بطة ، ولقد سها قلم الأردبيلي فذكر أن طريق الشيخ إليه ضعيف في المشيخة ، والفهرست ، وذلك فإن الشيخ لم يذكر طريقا في المشيخة ، وإنما ذكر طريقه إليه في الفهرست فقط .
والماحوزي حاول ترقيع السند بالتعويض وفاته ان هذا مبني على الظن اذ انالتعويض المزبور ناظر الى الطريق لكتب البرقي فما الذي يضمن وجود الرواية في كتب البرقي


[/size][/font]
لكونك لاتعرف نظرية التعويض السند تسخر منهاوقد إعتمدها الأعلام ، وتقول أن الشيخ الطوسي قال عن طريقه السيد الخوئي للبرقي ضعيف لكن أنت لاتقرأ جيدآ ماذا نفعل لك طريق الشيخ الطوسي لجميع روايات وكتب أحمد البرقي
صحيح كما قال السيد الخوئي
قال الشيخ الطوسي في الفهرست ص63:
خبرنا بهذه الكتب كلها وبجميع رواياته : عدة من أصحابنا ، منهم : الشيخ أبوعبدالله محمد بن النعمان المفيد ، وأبوعبدالله الحسين بن عبيد الله ، وأحمد بن عبدون وغيرهم ، عن أحمد بن محمد بن سليمان الزراري قال : حدثنا مؤدبي : علي بن الحسين السعد آبادي ، وأبوالحسن القمي ، قال : حدثنا أحمد بن أبي عبدالله .
وأخبرنا هؤلاء الثلاثة ، عن الحسن بن حمزة العلوي الطبري ، قال : حدثنا أحمد بن عبدالله ابن بنت البرقي ، قال : حدثنا جدي أحمد بن محمد .
وأخبرنا هؤلاء إلا الشيخ أبا عبدالله ، وغيرهم ، عن أبي المفضل الشيباني ، عن محمد بن جعفر بن بطة ، عن أحمد بن أبي عبدالله بجميع كتبه ورواياته .
وأخبرنا بها ابن أبي جيد ، عن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، بجميع كتبه ورواياته " اهـ. قال السيد الخوئي قدس سره في المعجم ج3 ص54 (والطريق كطريق الشيخ إليه صحيح ، وكذلك في المشيخة ، فإن ابن أبي جيد من مشايخ النجاشي ، وكونه في الطريق لا يضر بصحته . . اهـ
وكذلك يمكن كما قال الشيخ الماحوزي التعويض بوضع طريق الصدوق الصحيح لجميع كتب وروايات ابن ابي عمير فلامفر من صحة الإسناد
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
[size=5]
نظرية اصحاب الاجماع هذه تجعل المعصومين عند الشيعة 21 معصوم بدل من 14
فالمعصوم فقط هو الوحيد فقط الذي لايخطأ حين يخبرنا عن روايةلم يحضرها وتبعد عنه مئات السنين
فلو كان السند مرسلا لقلنا هناك احتمال لصحة الرواية لربما هو يرويها عن ثقة ويرسلها
لكن الرواية مسندة عنعكرمة وابن عباس وهؤلاء بمقياس الرجال الشيعة هم بين خارجي من اهل النار وضال اعمى القلب في الدنيا والاخرة خائن غير مطيع للامام علي
فكيف تكون الرواية صحيحة
تم الرد عن عكرمه وابن عباس ونسفنا كلامك نسفآ ، إضافه كما هو المشهور أن بوجود أصحاب الإجماع لاينظر الى مابعدهم فلاتضع لنا ردود قديمه تعلمتها من منتدياتكم

التوقيع :


حرق المصاحف وهدم المساجد في البحرين بواسطة درع الجزيره بالتعاون مع النظام الخليفي :
[center]
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس